..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» كتاب:مختصر كتاب الروض الأنف الباسم في السيرة النبوية الشريفة(محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي)
أمس في 13:24 من طرف Admin

» كتاب:معجزة الذرّة ــ هارون يحيى
أمس في 13:11 من طرف Admin

» كتاب:أحاديث صريحة في أمريكا ــ أبو الحسن النّدوي
أمس في 12:53 من طرف Admin

» كتاب: نيل الأوطار المؤلف: الشوكاني
أمس في 12:02 من طرف Admin

» كتاب: الموجز المفيد في الحج والعمرة والزيارة المؤلف: عبد الرحمن علان
أمس في 11:40 من طرف Admin

» كتاب: حاشية ابن حجر الهيتمي على شرح الإيضاح في مناسك الحج للنووي المؤلف: ابن حجر الهيتمي - النووي
أمس في 11:39 من طرف Admin

» كتاب: قوة الحجاج في عموم المغفرة للحجاج المؤلف: ابن حجر العسقلاني
أمس في 11:37 من طرف Admin

» كتاب: أثر الاستمتاع في الحج المؤلف: جار الله الخطيب
أمس في 11:36 من طرف Admin

» كتاب: أحكام الحج والعمرة من حجة النبي صلى الله عليه وسلم وعمراته المؤلف: أحمد عطار
أمس في 11:34 من طرف Admin

» كتاب: أسرار الحج المؤلف: أبو حامد الغزالي
أمس في 11:33 من طرف Admin

» كتاب: إسعاف الحجاج بمناسك سيد العباد صلى الله عليه وسلم، وبذيله قصيدة ذكر الحج وبركاته المؤلف: الصنعاني
أمس في 11:32 من طرف Admin

» كتاب: رفيقك في الحج والعمرة والزيارة المؤلف: خالد بن حسين
أمس في 11:24 من طرف Admin

» كتاب: الحج المبرور المؤلف: محمد متولي الشعراوي
أمس في 11:22 من طرف Admin

» كتاب: القصيدة الذهبية في الحجة المكية والزورة المحمدية المؤلف: محمد بن أبي بكر بن رشيد البغدادي
أمس في 11:20 من طرف Admin

» كتاب: قطف الثمار فى أحكام الحج والإعتمار على المذاهب الأربعة المؤلف: عبد الرحمن محمود مضاي العلوني الجهني
أمس في 11:18 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    حديث أبا هريرة: وألله الذي لا إله إلا هو إن كنت لأعتمد بكبدي على الأرض من الجوع...

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 3873
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    حديث أبا هريرة: وألله الذي لا إله إلا هو إن كنت لأعتمد بكبدي على الأرض من الجوع...

    مُساهمة من طرف Admin في 10/9/2018, 23:17

    بسم الله الرّحمان الرّحيم
    اللهمّ صلّ على سيّدنا محمّد
    وعلى آله و صحبه و سلـّم
    جاء في صحيح البخاري هذا الحديث :
    حدثني أبو نعيم بنحو من نصف هذا الحديث حدثنا عمر بن ذر حدثنا مجاهد أن أبا هريرة كان يقول: وألله الذي لا إله إلا هو إن كنت لأعتمد بكبدي على الأرض من الجوع وإن كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع ولقد قعدت يوما على طريقهم الذي يخرجون منه فمر أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليشبعني فمر ولم يفعل ثم مر بي عمر فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليشبعني فمر فلم يفعل ثم مر بي أبو القاسم صلى الله عليه وسلم فتبسم حين رآني وعرف ما في نفسي وما في وجهي ثم قال يا أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال الحق ومضى فتبعته فدخل فاستأذن فأذن لي فدخل فوجد لبنا في قدح فقال من أين هذا اللبن قالوا أهداه لك فلان أو فلانة قال أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال الحق إلى أهل الصفة فادعهم لي قال وأهل الصفة أضياف الإسلام لا يأوون إلى أهل ولا مال ولا على أحد إذا أتته صدقة بعث بها إليهم ولم يتناول منها شيئا وإذا أتته هدية أرسل إليهم وأصاب منها وأشركهم فيها فساءني ذلك فقلت وما هذا اللبن في أهل الصفة كنت أحق أنا أن أصيب من هذا اللبن شربة أتقوى بها فإذا جاء أمرني فكنت أنا أعطيهم وما عسى أن يبلغني من هذا اللبن ولم يكن من طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم بد فأتيتهم فدعوتهم فأقبلوا فاستأذنوا فأذن لهم وأخذوا مجالسهم من البيت قال يا أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال خذ فأعطهم قال فأخذت القدح فجعلت أعطيه الرجل فيشرب حتى يروى ثم يرد علي القدح فأعطيه الرجل فيشرب حتى يروى ثم يرد علي القدح فيشرب حتى يروى ثم يرد علي القدح حتى انتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد روي القوم كلهم فأخذ القدح فوضعه على يده فنظر إلي فتبسم فقال أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال بقيت أنا وأنت قلت صدقت يا رسول الله قال اقعد فاشرب فقعدت فشربت فقال اشرب فشربت فما زال يقول اشرب حتى قلت لا والذي بعثك بالحق ما أجد له مسلكا قال فأرني فأعطيته القدح فحمد الله وسمّى وشرب الفضلة.
    إنّ المتمعّن في هذا الحديث يستشفّ منه بعضا من أوجه تربيّة رسول الله صلّى الله عليه و سلّم لأصحابه:
    فهذا سيّدنا أبو هريرة و قد بلغ منه الجوع مبلغه و لم يستطع مصارحة
    إخوانه بحالته حياءً. فقد صحّ فيه قول المولى جلّ جلاله:
    [ ...يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفـُهُمُ بـِسِيمَاهُمُ لا يَسْألُونَ النَّاسَ إِلْحَافـًا]البقرة.273.
    أمّا سيّدنا ابو بكر وسيّدنا عمر فلعلمهم بوجود رسول الله صلى الله عليه
    وسلم خلفهم لم يجيباه ، لا عن الآية و لا عن حالته فرسول الله صلى الله عليه
    وسلم أولى بالإجابة:"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ."الحجرات،1ـفانظر توقيرهم و تعظيمهم لرسول الله صلى الله عليه و سلم.فقد حاكواالملائكة في تصرّفهم مع الحقّ جلّ جلاله:" لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ.الأنبياء.27. فحرمة رسول الله صلّى الله عليه و سلم من حرمة الله سبحانه وتعالى.
    "ثمّ مرّ بي أبو القاسم صلى الله عليه و سلم فتبسّم حين رآني و عرف ما
    في نفسي و ما في وجهي ثمّ قال يا أبا هرّ قلت لبّيك يا رسول الله قال الحق و
    مضى..." ."...فقلت و ما هذا اللبن في أهل الصّفّة كنت أحقّ أنا أن أصيب من
    هذا اللبن شربة أتقوّى بها..."."...فأخذت القدح فجعلت أعطيه الرّجل فيشرب
    حتّى يروى.... فنظر إليّ فتبسّم فقال أبا هرّ قلت لبّيك يا رسول الله قال بقيت أنا و أنت قلت صدقت يا رسول الله قال أقعد فاشرب فقعدت فشربت فقال أشرب فشربت فما زال يقول أشرب حتّى قلت لا و الذي بعثك بالحقّ ما أجد له مسلكا قال فأرني فأعطيته القدح فحمد الله و سمّى و شرب الفضلة."
    شرف المروءة في الحبيب سجيّة***بكمــالها للنّــاظــرين جلــيّة
    فيها الهدى و الحلم طـوق حاضن***والدّفء مهد والحنان حشيّة
    بالنّـور حيـكت والجمـال محيــطها***والوصل دان و الزّمان مطيّة
    فبـبسمة وصل الخطـاب مـفصّلا***للنّـفس داع والقلـوب صفيّة
    ألـحـق أبـا هـرّ فأنــت نــزيـلــنــا***بـيت النـّبـوّة بالـنّـزيـل حـفـيّة
    تشفي بكأس الفضل عـلّة سائـل***كانت ببطن الجوع فيه خفيّة
    فـينــال من سـرّ الحــبيــب هــدايـــة***جاءت بمحض الفضل منه عطيّة
    وينـال من شـرب الحبيــب كفـايـة***ظهـرت بـإعـجاز العليّ جــليّة
    لـمّـا كـفى بالقـدح جمـعا وافــرا***شــربا بـريّ واللــبـان بـقــيّة
    كانت بكفّ الحِبّ فضـلة شربـهمِ***فيها الشّفاءْ من قوله مرويّة
    والســاقي في حكم الكــرام مؤخّــر***في الشّرب بعد الشّاربين سجيّة
    رفع الإناء ليرتــوي و لنقتـدي***سمّى بحمد الله وهي وصيّة
    ألّا نــرى في الفضـل حظّــا إنّــمــا***بـيد القـدير و فضله مقـضــيّة
    كلّ الشّؤون بحكـمه قد نـظّمـت***فيــك و فــيّ بعــلمه مــبنـيّـة
    والـحقّ بالهـادي الحـبيب معـلّم***يُخلي و يٌدني و القلوب مطيّة
    فهو الهدى قـولا و فـعلا جامعـا***وهو الشّفاءُ من الرّحيم عطيّة
    صلِّ الاهي على الحبيب و آله***تصليّة تشفي الجوى مرضيّة
    وتنـير درب السّـــالكـين جلــيّة***وتدرّ صوب الجود منك سخيّة
    ما دام نورك للخلائق واصل***وحقــائـق الأقــدار عنّا خفيّة
    أه

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/11/2018, 06:56