..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» كتاب:أسئلة بيانية في القرآن الكريم.ج.2. - فاضل السامرائي
اليوم في 12:01 من طرف Admin

» كتاب:أسئلة بيانية في القرآن الكريم.ج.1. - فاضل السامرائي
اليوم في 12:00 من طرف Admin

» كتاب:لسان التعريف بحال الولى الشريف سيدى إبراهيم القرشى الدسوقى - جلال الدين الكركى
اليوم في 11:52 من طرف Admin

» المنحة الوهبية في رد الوهابية
اليوم في 00:05 من طرف محمد عبد الودود

» الوهابية ليسوا من أهل السنة والجماعة لفضيلة الشيخ أحمد الشريف الازهري
أمس في 21:25 من طرف Admin

» دفع قواطع الطريق وهو بأربعة أمور: الخلوة والصمت والجوع والسهر..
أمس في 21:05 من طرف Admin

» بيان شروط الإرادة ومقدمات المجاهدة وتدريج المريد في سلوك سبيل الرياضة.
أمس في 20:50 من طرف Admin

» فضل الأولياء والصالحين
أمس في 20:35 من طرف Admin

»  قصيدة تنسب للإمام علي عليه السلام
أمس في 20:20 من طرف Admin

» تشطير رآئية الغوث ابو مدين للشيخ محي الدين بن العربي.
أمس في 19:49 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.2.ج5
أمس في 12:22 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.ج.مجاد2.ج4
أمس في 12:18 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج3
أمس في 12:06 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج2
أمس في 12:04 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج1
أمس في 12:03 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    قصة الجارية و السري السقطي رضي الله عته.

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 4734
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    قصة الجارية و السري السقطي رضي الله عته.

    مُساهمة من طرف Admin في 26/5/2018, 00:35

    بسم الله الرّحمن الرّحيم. اللهمّ صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم.
     قصة الجارية و السري السقطي رضي الله عته. 
    عن "السَّرِيِّ" قال:
    دخلت سوق النخاسين، فرأيت جارية ينادى عليها بالبراءة من العيوب .فاشتريتها بعشرة دنانير, فلما انصرفت بها - إلى المنزل-
    عرضت عليها الطعام. فقالت لي : إني صائمة ..
    فخرجت , فلما كان العشاء أتيتها بطعام فأكلت منه قليلا، ثم صلينا العشاء فجاءت إليّ و قالت :يا مولاي ...بقيت لك خدمة؟
    قلت : لا ..
    قالت : "دعني إذاً مع مولاي الأكبر".
    قلت : لك ذلك .فانصرفت إلى غرفة تصلي فيها, و رقدت أنا ,
    فلما مضى من الليل الثلث ضربت الباب عليّ..
    فقلت لها : ماذا تريدين؟
    قالت : يا مولاي أما لك حظ من الليل؟
    قلت : لا.
    فذهبت، فلما مضى النصف منه ضربت علي الباب و قالت : يا مولاي , قام المتهجدون إلى وردهم وشمر الصالحون إلى حظهم
    قلت : يا جارية أنا بالليل خشبة (أي جثة هامدة) و بالنهار جلبة (كثير السعي) ...
    فلما بقي من الليل الثلث الأخير : ضربت علي الباب ضربا عنيفا.. و قالت : أما دعاك الشوق إلى مناجاة الملك, قدم لنفسك و خذ
    مكاناً فقد سبقك الخُدام
    قال السَّرِيُّ : فهاج مني كلامها، و قمت فأسبغت الوضوء و ركعت ركعات ، ثم تحسست هذه الجارية في ظلمة الليل فوجدتها ساجدة و هي تقول : " الهي بحبك لي إلا غفرت لي "
    فقلت لها : يا جارية..و من أين علمت أنه يحبك؟
    قالت :لولا محبته ما أقامني وأنامك ..
    فقلت: اذهبي فأنت حرة لوجه الله العظيم..
    فدعت ثم خرجت و هي تقول : " هذا العتقُ الأصغر بقي العتقُ الأكبر" (أي من النار)

                                                 منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/12/2018, 12:02