..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» يقول الله تعالى في كتابه العزيز:وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ ...(82)
أمس في 17:27 من طرف Admin

» عن ابن عباس أن ضماداً قدم مكة...
أمس في 16:45 من طرف Admin

» كتاب:الفتاوى الجعفرية(الإمام صالح الجعفري)
أمس في 14:45 من طرف Admin

» كتاب:العقد النفيس فى نظم جواهر التدريس(الإمام صالح الجعفري)
أمس في 14:42 من طرف Admin

» كتاب:السيرة النبوية المحمدية - المولد الجعفري(الإمام صالح الجعفري)
أمس في 14:40 من طرف Admin

» كتاب:السراج الوهاج في قصة الاسراء والمعراج(الإمام صالح الجعفري)
أمس في 14:34 من طرف Admin

» كتاب: الذخيرة المعجلة للارواح المعطلة(الإمام صالح الجعفري)
أمس في 14:32 من طرف Admin

» كتاب:الجواهر الغوالي من اسانيد الامام الازهري الشيخ صالح الجعفري(الإمام صالح الجعفري)
أمس في 14:29 من طرف Admin

» كتاب:البردة الحسنية الحسينية في مدح ال خير البرية(الإمام صالح الجعفري)
أمس في 14:26 من طرف Admin

» كتاب:الالهام النافع لكل قاصد(الإمام صالح الجعفري)
أمس في 14:24 من طرف Admin

» كتاب:الالطاف الجعفرية في الاستغاثه برب البرية(الإمام صالح الجعفري)
أمس في 14:20 من طرف Admin

» كتاب:بشائر الأخيار في مولد المختار ــ السبد محمد ماضي أبو العزائم ــ
أمس في 14:17 من طرف Admin

» كتاب:رسالة الكشف والبيان عن فضل ليلة النصف من شعبان(الشيخ سالم السّنهوري)
أمس في 14:14 من طرف Admin

» كتاب:مولد النّبي صلّى الله عليه وسلّم للهيثمى
أمس في 14:10 من طرف Admin

» كتاب:الجوهر المنظم في زيارة القبر الشريف النبوي المكرم(ابن حجر المكّي)
أمس في 14:09 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    قصة الجارية و السري السقطي رضي الله عته.

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 2375
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    قصة الجارية و السري السقطي رضي الله عته.

    مُساهمة من طرف Admin في 26/5/2018, 00:35

    بسم الله الرّحمن الرّحيم. اللهمّ صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم.
     قصة الجارية و السري السقطي رضي الله عته. 
    عن "السَّرِيِّ" قال:
    دخلت سوق النخاسين، فرأيت جارية ينادى عليها بالبراءة من العيوب .فاشتريتها بعشرة دنانير, فلما انصرفت بها - إلى المنزل-
    عرضت عليها الطعام. فقالت لي : إني صائمة ..
    فخرجت , فلما كان العشاء أتيتها بطعام فأكلت منه قليلا، ثم صلينا العشاء فجاءت إليّ و قالت :يا مولاي ...بقيت لك خدمة؟
    قلت : لا ..
    قالت : "دعني إذاً مع مولاي الأكبر".
    قلت : لك ذلك .فانصرفت إلى غرفة تصلي فيها, و رقدت أنا ,
    فلما مضى من الليل الثلث ضربت الباب عليّ..
    فقلت لها : ماذا تريدين؟
    قالت : يا مولاي أما لك حظ من الليل؟
    قلت : لا.
    فذهبت، فلما مضى النصف منه ضربت علي الباب و قالت : يا مولاي , قام المتهجدون إلى وردهم وشمر الصالحون إلى حظهم
    قلت : يا جارية أنا بالليل خشبة (أي جثة هامدة) و بالنهار جلبة (كثير السعي) ...
    فلما بقي من الليل الثلث الأخير : ضربت علي الباب ضربا عنيفا.. و قالت : أما دعاك الشوق إلى مناجاة الملك, قدم لنفسك و خذ
    مكاناً فقد سبقك الخُدام
    قال السَّرِيُّ : فهاج مني كلامها، و قمت فأسبغت الوضوء و ركعت ركعات ، ثم تحسست هذه الجارية في ظلمة الليل فوجدتها ساجدة و هي تقول : " الهي بحبك لي إلا غفرت لي "
    فقلت لها : يا جارية..و من أين علمت أنه يحبك؟
    قالت :لولا محبته ما أقامني وأنامك ..
    فقلت: اذهبي فأنت حرة لوجه الله العظيم..
    فدعت ثم خرجت و هي تقول : " هذا العتقُ الأصغر بقي العتقُ الأكبر" (أي من النار)

                                                 منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو 19/10/2018, 09:01