..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» كتاب:مختصر كتاب الروض الأنف الباسم في السيرة النبوية الشريفة(محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي)
أمس في 13:24 من طرف Admin

» كتاب:معجزة الذرّة ــ هارون يحيى
أمس في 13:11 من طرف Admin

» كتاب:أحاديث صريحة في أمريكا ــ أبو الحسن النّدوي
أمس في 12:53 من طرف Admin

» كتاب: نيل الأوطار المؤلف: الشوكاني
أمس في 12:02 من طرف Admin

» كتاب: الموجز المفيد في الحج والعمرة والزيارة المؤلف: عبد الرحمن علان
أمس في 11:40 من طرف Admin

» كتاب: حاشية ابن حجر الهيتمي على شرح الإيضاح في مناسك الحج للنووي المؤلف: ابن حجر الهيتمي - النووي
أمس في 11:39 من طرف Admin

» كتاب: قوة الحجاج في عموم المغفرة للحجاج المؤلف: ابن حجر العسقلاني
أمس في 11:37 من طرف Admin

» كتاب: أثر الاستمتاع في الحج المؤلف: جار الله الخطيب
أمس في 11:36 من طرف Admin

» كتاب: أحكام الحج والعمرة من حجة النبي صلى الله عليه وسلم وعمراته المؤلف: أحمد عطار
أمس في 11:34 من طرف Admin

» كتاب: أسرار الحج المؤلف: أبو حامد الغزالي
أمس في 11:33 من طرف Admin

» كتاب: إسعاف الحجاج بمناسك سيد العباد صلى الله عليه وسلم، وبذيله قصيدة ذكر الحج وبركاته المؤلف: الصنعاني
أمس في 11:32 من طرف Admin

» كتاب: رفيقك في الحج والعمرة والزيارة المؤلف: خالد بن حسين
أمس في 11:24 من طرف Admin

» كتاب: الحج المبرور المؤلف: محمد متولي الشعراوي
أمس في 11:22 من طرف Admin

» كتاب: القصيدة الذهبية في الحجة المكية والزورة المحمدية المؤلف: محمد بن أبي بكر بن رشيد البغدادي
أمس في 11:20 من طرف Admin

» كتاب: قطف الثمار فى أحكام الحج والإعتمار على المذاهب الأربعة المؤلف: عبد الرحمن محمود مضاي العلوني الجهني
أمس في 11:18 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم: {الدّنيا سجن المؤمن و جنّة الكافر.}صحيح مسلم.

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 3873
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم: {الدّنيا سجن المؤمن و جنّة الكافر.}صحيح مسلم.

    مُساهمة من طرف Admin في 21/9/2018, 23:52

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللّهمّ صلّ على سيّدنا محمّد حبيبك و صفيّك من بين خلقك أجمعين
    وعلى آله و صحبه و تابعيهم بإحسان إلى يوم الدّين و سلّم تسليما
    قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم: {الدّنيا سجن المؤمن و جنّة الكافر.}صحيح مسلم.
    الدّنيا سحن المؤمن" هذا الخطاب النّبويّ، وصفٌ لما فيه المؤمن من ضيق نفسيّ ،
    فإمّا أن يبقى في هذا السّجن وهو من حرّيته مسلوب، إلى تمام مدّة الأجل المكتوب،
    أو أن يسعى للخروج بما يكتشف من أسباب، ييسّرها له بفضله العزيز الوهّاب.
    إنّتا لا نعي وجودنا في هذا السّجن ولا نرى حدوده، فقد غطّت نفوسنا عنّا كلّ معالم وجوده،
    فلا نشهد سجناء ولا سجّانين، ولم ندرك في الحديث مقصد المصطفى الصّادق الأمين،
    واستغلّت نفوسنا أخذنا لديننا بمفاهيم سطحيّة، فصوّرت لنا الأوامر والنّواهي "قيودا شرعيّة"،
    وأوهمتنا بأنّها سلّمت أمرها لمشيئة الله، لتقضي بنا في دنيانا ما ترومه وتهواه،
    وانطلقت بحظوظها في غفلة منّا دون انتباه، سابحة في آمالها من مال وأعمال و ولد و جاه،
    .ولسان حالها [قُلْ مَنْ حَرّمَ زِينَةَ اللهِ الّتِي أخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيّبَاتِ مِنَ الرّزق...] الأعراف.32
    فانخدع المسكين وكان من نفسه مغلوب، واعتقد أنّ ما هو فيه عين الصّواب والمطلوب.
    لكن هنالك من إذا نظر إلى ما هو فيه من تعلّق بانغماس،
    وفقدانه حرارة هذا التّعلّق في طاعة الله باستغراقه في الغفلة دون إحساس،
    وقارن بين قوّة انجذابه للفاني من دنياه، وفتور علاقته بخالقه ومولاه،
    يحسّ بضيق و حرج لما ينطق به لسانه من معاني الإيمان،
    ليس لها في واقع حياته وممارساته قيمة أو مكان.
    ومن انتهى إلى هذه النّتيجة فالأمل في صلاحه كبير.
    هنا فقط تكمن إمكانيّة التّغيير، إذا أدرك العبد أنّه في حظوظ نفسه أسير،
    فيرى ضعف السّجين المسكين، أمام تجبّر السّجان بتسلّط مهين،
    فتزداد حيرته لما يستشعره من عجز أمام نفسه وشتات،
    وما يراه من تشابك الحظوظ المطبقة عليه من كل الجهات.
    فتدبّ فيه كراهيّته لنفسه وما هو عليه من نمط الحياة،
    إلى درجة استشعار عداوتها في الأنفاس، وفي كلّ الحركات وما يصحبها من إحساس،
    فيلجأ إلى الله لجوء المضطرّ، ليجيره من نفسه وما أصابته به من ضرّ.
    هنا فقط تنطلق الهمّة من عقالها، وتفيض على كيان المسكين من حالها،
    فتنشط الأعضاء في الطاعة، وتعجّ أرض السّجين بالضّراعة.
    [أمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إذَا دَعَاهٌ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَ يَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأرْضِ أإلَهٌ مَعَ اللهِ قَلِيلاً مَا تَذَكّرُونَ]النّمل .62.
    فيُقبل الشّفيع بالأحضان ويغمّ السّجن والسّجّان
    ويُسِرٌ للمرحوم بالرّحيل، أنا السّبيل والدّليل ،
    هاجر مع المهاجرين، سألقاكم بدار الهجرة بعد حين .
    هذه مدينة الأنوار وهذه منازل الأنصار، يحبّون من هاجر إليهم و يوثرونهم على أنفسهم.
    فينطلق الغازي في مغازيه، وتنحصر في الشّهادة كلّ أمانيه
    وتتتالى الانتصارات والفتوحات والعين على مكّة باللّحظات .
    وأخيرا هذه مكّة وهذا يوم الفتح المبين،
    وهذا الأمين ماحي دابر الشّرك و المشركين.
    ألا تسمع دويّ التّوحيد، في سائر بقاع أرض المريد .
    رحم الله عبدا مسكينا تداركته العناية الرّبّانيّة، وأخرجته من دنياه بهذه الجذبة الرّوحانيّة،
    فأدرك بأنّ ما كان يعتقده قيودا شرعّية، إنّما هي مفاتيح الانعتاق والحرّيّة.
    ووقف أمام مرآة الذّاكرين، فلم يرى في نفسه إلّا حبيب المساكين.
    فالنّبيّ أولى بالمؤمين... صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم في كلّ وقت وحين.
    "اللّهم اهدني وسدّدني،اللّهم إني أسألك الهدى والسّداد"
    أه

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/11/2018, 07:40