..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» كتاب:ديوان الفيض المحمّدي والمدد الأحمدي ــ الشيخ محمد أبو الهدى أفندي الصّيادي
اليوم في 17:21 من طرف Admin

» كتاب:التناص القرآني في قصيدة المديح النبوي في شعر صفي الدين الحلي
اليوم في 17:15 من طرف Admin

» كتاب:المدائح النبوية في غرب إفريقيا ــ أ.عثمان إدريس الكنكاوي
اليوم في 17:09 من طرف Admin

» كتاب:سيّدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم ملهم الشّعراء ــ الأستاذ طلال العامر
اليوم في 17:03 من طرف Admin

» كتاب:القول الصّحيح في مشروعية المديح ــ الشيخ أحمد بن الشيخ
اليوم في 16:53 من طرف Admin

» كتاب:قصيدة نهج البردة فى مدح الرسول صلى الله عليه وسلم ــ أحمد شوقي
اليوم في 16:37 من طرف Admin

» كتاب:قصيدة في مدح الرّسول صلّى الله عليه وسلّم ــ محمد بن علي ولد أرزين
اليوم في 16:22 من طرف Admin

» كتاب:ثلاثين قصيدة في مدح الرّسول صلّى الله عليه وسلّم ــ جائزة كاتارا لشاعر الرّسول صلّى الله عليه وسلّم
اليوم في 16:19 من طرف Admin

» كتاب:المدائح النّبوية في الشعر الشعبي الجزائري ــ عبد اللطيف حني
اليوم في 16:13 من طرف Admin

» الاحتفال بالمولد النبوي في إفريقيا
اليوم في 14:42 من طرف Admin

» كتاب المجموعة السكيرجية في الأمداح النبوية.ج.2.(سيدي أحمد سكيرج)
اليوم في 14:25 من طرف Admin

» كتاب المجموعة السكيرجية في الأمداح النبوية.ج.1.(سيدي أحمد سكيرج)
اليوم في 14:24 من طرف Admin

» كتاب:مطالع الأسرار لمدارك الأحرار في شرح صلاة الفاتح لما أغلق بالحروف المهملة ــ سيدي أحمد سكيرج
اليوم في 14:19 من طرف Admin

» كتاب:ينبوع السّلسل في بعض ما ورد من الحديث المسلسل ــ سيدي أحمد سكيرج
اليوم في 14:16 من طرف Admin

» كتاب:الواردات والمواقف من حضرة الإلهام ــ سيدي الحاج أحمد سكيرج
اليوم في 13:53 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    أبو ذَرٍّ الغِفَارِيّ رضي الله عنه.

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 3894
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    أبو ذَرٍّ الغِفَارِيّ رضي الله عنه.

    مُساهمة من طرف Admin في 3/6/2018, 02:15

    بسم الله الرّحمن الرّحيم. اللهمّ صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم.
    أبو ذَرٍّ الغِفَارِيّ رضي الله عنه.
    هو الصحابي الجليل أبو ذرٍّ جندب بن جنادة بن سفيان الغفاري الحجازي،
     من قبيلة بني غفار التي قال فيها الرسول عليه الصلاة والسلام: "غفار غفرَ اللهُ لها"
    وأمه هي رملة بنت الرفيقة.
    أسلم أبو ذر بعد أربعةٍ كان خامسَهم، وكان من كبار الصحابة،
     ويُضرَب به المَثَل في الصدق،
    حتى قال فيه الرسول عليه الصلاة والسلام:"ما أَقَلَّتِ الغَبْرَاءُ ولا أَظَلَّتِ رَجُلاً أصدقَ لهْجَةً مِن أبِي ذَرٍّ".ويقول أبو ذر نفسه: ما زال بيَ الأمرُ بالمعروف والنهْيُ عن المنكر حتى ما ترك ليَ الحقُّ صديقًا.
    وكان أبو ذر رضي الله عنه، زاهدًا مُتقلِّلا ًمن الدنيا، وكان مذهبه أنه يَحْرُمُ على الإنسان ادِّخارُ ما زاد على حاجته. وكان كلما عرضوا عليه الدنيا أباها، وقال: لا حاجة لي في دُنياكم.
    وهو أوَّلُ مَن حيَّا رسول الله بتحية الإسلام، ويقول: لقد صليت بابن أخي قبل أن ألقَى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث سنين.
    فقيل له: لمَن؟ قال: لله.
    قيل: فأين تَتوجَّه ؟ قال: أتوجَّهُ حيث يُوجِّهُني الله.
    وحينما كتب الله له نعمة السبْق إلى الإسلام قدِم إلى رسول الله صلوات الله وسلامه عليه في أول الإسلام فقال: يا رسول الله، مَنِ اتَّبعك على هذا الدين؟ قال: حُرٌّ وعبْدٌ. وأقام أبو ذر في مكة ثلاثين يومًا ثم أسلم.ولمَّا أعلن إسلامه أقسم ألا يرجع إلى بلده حتى يُعلن إسلامه بين المشركين في مكة،
    فذهب إلى جوار الكعبة وجعل يُنادي بأعلى صوته: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله،
    فأقبل عليه المشركون يضربونه حتى صُرع مرات.
    ولمَّا أمره الرسول بالعودة إلى قومه قال له: هل أنت مُبلغ عنِّي قومك عسى الله أن ينفعهم بك بأجرك فيهم،
     ولمَّا هاجر النبي إلى المدينة هاجر أبو ذرٍّ إليها،
     وصحب رسول الله عليه الصلاة والسلام حتى لحِق النبيُّ بربه.
    وقد روى أبو ذرٍّ عن رسول الله مائتينِ وواحدًا وثمانين حديثًا.
    وقد روى عنه عبد الله بن عباس، وأنس بن مالك، وعبد الرحمن بن غنم، وزيد بن وهب، والمعرور بن سويد، والأحنف بن قيس، وقيس بن عباد، ويزيد بن شريك التميمي وخلْقٌ سواهم.
    ومن كلام أبي ذرٍّ: "أوصاني خليلي بسبع: أمرني بحُبِّ المساكين والدُّنُوِّ منهم، وأمرني أن أنظر إلى مَن هو فوقي، وأمرني ألاَّ أسأل أحدًا شيئًا، وأمرني أن أصل الرحمن وإن أدبرتُ، وأمرني أن أقول الحقَّ وإنْ كان مُرًّا، وأمرني ألا أخاف في الله لومةَ لائمٍ، وأمرني أن أُكْثِرَ من قوْل لا حولَ ولا قوة إلا بالله فإنهنَّ مِن كَنْزٍ تحتَ العَرْشِ".ولقد هاجر أبو ذر بعد وفاة النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ إلى بادية الشام،
     فأقام فيها إلى أن تُوفي أبو بكر وعمر، وتَولَّى عثمان
    فسكن أبو ذرٍّ دمشق، وأخذ يُبشر بدعوته التي ينتصر فيها للفقراء،ويُقاوم فيها الكانزين،
    ويتمثل بقول الله تعالى: (والذينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ والفِضَّةَ ولا يُنْفِقُونَهَا في سَبِيلِ اللهِ فبَشِّرْهُمْ بعذابٍ أَلِيمٍ . يومَ يُحْمَى علَيْهَا في نارِ جَهَنَّمَ فَتُكَوَى بهَا جِبَاهُهُمْ وجُنُوبُهُمْ وظُهُورُهُمْ هذَا ما كَنَزْتُمْ لأنْفُسِكُمْ فُذُوقُوا مَا كَنَزْتُمْ تَكْنِزُونَ) (التوبة: 34 ـ 35)
    وكان معاوية بن أبي سفيان وَاليًا للشام حينئذ، فشكى أبا ذر إلى الخليفة عثمان،
    فاستقدمه إلى المدينة، ولكن أبا ذرٍّ استأنف نشر دعوته لحمْل الأغنياء على دفع أموالهم الزائدة إلى الفقراء،
     فأمره عثمان بالخروج إلى الرَّبذة وهي قرية قُرْبَ المدينة المنورة.
    وخرج الإمام عليٌّ لوداعه وهو خارج
    وقال له: "يا أبا ذرٍّ، إنك غضبتَ لله فارجُ مَن غضبتَ له، إن القوم خافوك على دُنياهم، وخفتهم على دينك، فاتركْ في أيديهم ما خافوك عليه، واهربْ بما خفتهم عليه، فما أحوجهم إلى ما منعتهم، وما أغناك عمَّا مَنعوك، وستعلم من الرابح غدًا والأكثر حسدًا. ولو أن السمواتِ والأرضَ كانتَا على عبدٍ رتقًا ثم اتَّقَى اللهَ لجعلَ الله له منهما مخرجًا، لا يُؤنسنَّك إلا الحق، ولا يُوحشنَّك إلا الباطل، فلو قبِلتَ دُنياهم لأحبوك، ولو قرضتَ منها لأمنوك ".
    وكان أبو ذر لا يَخزن من المال قليلاً ولا كثيرًا، ولما مات لم يكن يَملك ما يُكفَّنُ به
    وتُوفي في الربذة سنة ثنتين وثلاثين للهجرة، وصلى عليه ابن مسعود، وعقب الصلاة بكى وقال كأنه يُخاطب أبا ذر: "صدقَ رسول الله تمشِي وحْدَكَ، وتموتُ وحدك، وتُبْعَثُ وحدكَ.

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/11/2018, 20:04