..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» فوائد السفر
اليوم في 08:13 من طرف محمد عبد الودود

» كتاب:الفضائل المحمدية التي فضّله الله بها علي جميع البريّة(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:51 من طرف Admin

» كتاب:البرهان المسدد في إثبات نبوة سيدنا محمد(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:49 من طرف Admin

» كتاب:دليل التجار الي اخلاق الأخيار(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:42 من طرف Admin

» كتاب:دليل التجار الي اخلاق الأخيار(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:40 من طرف Admin

» كتاب:حجّة الله علي العالمين في معجزات سيّدالمرسلين(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:39 من طرف Admin

» صلوات الثّناء علي سيّدالأنبياء مكتبة النبهاني(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:37 من طرف Admin

» كتاب:جامع الثناء علي الله مكتبة النبهاني(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:36 من طرف Admin

» كتاب:رفع الاشتباه في استحالة الجهة علي الله(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:31 من طرف Admin

» كتاب:جواهر البحار في فضائل المختار 1ـ2(الشيخ يوسف النبهان)
أمس في 15:29 من طرف Admin

» كتاب:جواهر البحار في فضائل المختار 3-4(الشيخ يوسف النبهان)
أمس في 15:28 من طرف Admin

» كتاب:شواهد الحقّ في الإستغاثة بسيّد الخلق/ويليه: الأساليب البديعة في فضل الصّحابة(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:26 من طرف Admin

» كتاب:الصلوات الألفيّة في الكمالات المحمديّة(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:24 من طرف Admin

» كتاب:البشائر الإيمانية في المبشرات المنامية(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:22 من طرف Admin

» كتاب:مفرّج الكروب ومفرّح القلوب/ويليه:حزب الاستغاثات بسيّد السادات/ويليه:أحسن الوسائل في نظم أسماء النبي الكامل(الشيخ يوسف النبهاني)
أمس في 15:17 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    شرح حديث ما بين المشرق والمغرب قبلة.

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 7440
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    شرح حديث ما بين المشرق والمغرب قبلة.

    مُساهمة من طرف Admin في 7/1/2019, 00:27

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الأمين،
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ قِبْلَةٌ “، ليس معناه أنّ الشّخصَ يصلي بلا اجتهاد، بل لا بد من الاجتهاد والتحرِّي لمعرفة القبلة. أنظر: استقبال الكعبة فرض لصحة الصّلاة
    في لسان العرب لابن منظور (630- 711هـ) :
    والقِبْلَة: الَّتِي يُصَلَّى نَحْوَهَا. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ: مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ قِبْلة، أَراد بِهِ الْمُسَافِرَ إِذا الْتُبِسَتْ عَلَيْهِ قِبْلَته، فأَما الْحَاضِرُ فِيجِبُ عَلَيْهِ التحرِّي وَالِاجْتِهَادُ، وَهَذَا إِنما يَصِحُّ لِمَنْ كَانَتِ القِبْلة فِي جَنُوبه أَو شَماله، وَيَجُوزُ أَن يَكُونَ أَراد بِهِ قِبْلة أَهل الْمَدِينَةِ وَنَوَاحِيَهَا فإِن الْكَعْبَةَ جَنوب
    تحفة الأحوذي شرح سنن الترمذي – كِتَاب الصَّلَاةِ – صفة الصلاة – استقبال القبلة ما بين الجنوب والشمال : ( بَابُ مَا جَاءَ أَنَّ مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ قِبْلَةٌ ) [ص 267]
    قَوْلُهُ : ( قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ قِبْلَةٌ ” ) قَالَ السُّيُوطِيُّ : لَيْسَ هَذَا عَامًّا فِي سَائِرِ الْبِلَادِ وَإِنَّمَا هُوَ بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْمَدِينَةِ الشَّرِيفَةِ وَنَحْوِهَا. قَالَ الْبَيْهَقِيُّ فِي الْخِلَافِيَّاتِ : الْمُرَادُ وَاللَّهُ أَعْلَمُ أَهْلُ الْمَدِينَةِ وَمَنْ كَانَتْ قِبْلَتُهُ عَلَى سَمْتِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، انْتَهَى. وَقَالَ الشَّوْكَانِيُّ : وَقَدِ اخْتُلِفَ فِي مَعْنَى هَذَا الْحَدِيثِ ، فَقَالَ الْعِرَاقِيُّ : لَيْسَ هَذَا عَامًّا فِي سَائِرِ الْبِلَادِ وَإِنَّمَا هُوَ بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُشَرَّفَةِ وَمَا وَافَقَ قِبْلَتَهَا ، وَهَكَذَا قَالَ الْبَيْهَقِيُّ فِي الْخِلَافِيَّاتِ وَهَكَذَا قَالَ أَحْمَدُ بْنُ خَالَوَيْهِ الرَّحَبِيُّ قَالَ : وَلِسَائِرِ الْبُلْدَانِ مِنَ السَّعَةِ فِي الْقِبْلَةِ مِثْلُ ذَلِكَ بَيْنَ الْجَنُوبِ وَالشَّمَالِ وَنَحْوُ ذَلِكَ ، قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ : وَهَذَا صَحِيحٌ لَا مَدْفَعَ لَهُ وَلَا خِلَافَ بَيْنَ أَهْلِ الْعِلْمِ فِيهِ . وَقَالَ الْأَثْرَمُ : سَأَلْتُ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ عَنْ مَعْنَى ” ” الْحَدِيثِ فَقَالَ : هَذَا فِي كُلِّ الْبُلْدَانِ إِلَّا بِمَكَّةَ عِنْدَ الْبَيْتِ فَإِنَّهُ إِنْ زَالَ عَنْهُ شَيْئًا وَإِنْ قَلَّ فَقَدْ تَرَكَ الْقِبْلَةَ ، ثُمَّ قَالَ : هَذَا الْمَشْرِقُ وَأَشَارَ بِيَدِهِ وَهَذَا الْمَغْرِبُ وَأَشَارَ بِيَدِهِ وَمَا بَيْنَهُمَا قِبْلَةٌ ، قُلْتُ لَهُ : فَصَلَاةُ مَنْ صَلَّى بَيْنَهُمَا جَائِزَةٌ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، وَيَنْبَغِي أَنْ يَتَحَرَّى الْوَسَطَ . قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ : تَفْسِيرُ قَوْلِ أَحْمَدَ هَذَا فِي كُلِّ الْبُلْدَانِ يُرِيدُ أَنَّ الْبُلْدَانَ كُلَّهَا لِأَهْلِهَا فِي قِبْلَتِهِمْ مِثْلُ مَا كَانَتْ قِبْلَتُهُمْ بِالْمَدِينَةِ الْجَنُوبَ الَّتِي يَقَعُ لَهُمْ فِيهَا الْكَعْبَةُ فَيَسْتَقْبِلُونَ جِهَتَهَا وَيَتَّسِعُونَ يَمِينًا وَشِمَالًا فِيهَا مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ، يَجْعَلُونَ الْمَغْرِبَ عَنْ أَيْمَانِهِمْ وَالْمَشْرِقَ عَنْ يَسَارِهِمْ ، وَكَذَلِكَ لِأَهْلِ الْيَمَنِ مِنَ السَّعَةِ فِي قِبْلَتِهِمْ مِثْلُ مَا لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ، إِذَا تَوَجَّهُوا أَيْضًا قِبَلَ الْقِبْلَةِ إِلَّا أَنَّهُمْ يَجْعَلُونَ الْمَشْرِقَ عَنْ أَيْمَانِهِمْ وَالْمَغْرِبَ عَنْ يَسَارِهِمْ ، وَكَذَلِكَ أَهْلُ الْعِرَاقِ وَخُرَاسَانَ لَهُمْ مِنَ السَّعَةِ فِي اسْتِقْبَالِ الْقِبْلَةِ مَا بَيْنَ الْجَنُوبِ وَالشَّمَالِ مِثْلُ مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ فِيمَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ، وَكَذَلِكَ ضِدُّ الْعِرَاقِ عَلَى ضِدِّ ذَلِكَ أَيْضًا ، وَإِنَّمَا تَضِيقُ الْقِبْلَةُ كُلَّ الضِّيقِ عَلَى أَهْلِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، وَهِيَ لِأَهْلِ مَكَّةَ أَوْسَعُ قَلِيلًا ، ثُمَّ هِيَ لِأَهْلِ الْحَرَمِ أَوْسَعُ قَلِيلًا ، ثُمَّ هِيَ لِأَهْلِ الْآفَاقِ مِنَ السَّعَةِ عَلَى حَسَبِ مَا ذَكَرْنَا ، انْتَهَى .
    ــ كتب بواسطة سُني.

      الوقت/التاريخ الآن هو 24/1/2019, 13:51