..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

»  كتاب : رابعة العدوية : شهيدة العشق الإلهي ـ الدكتور عبد الرحمن بدوي
اليوم في 17:25 من طرف Admin

» كتاب : نفحات الأنس من حضرات القدس ـ مولانا عبد الرحمن الجامي
اليوم في 17:23 من طرف Admin

» كتاب: ابن الفارض و الحب الالهي ـ محمد مصطفي حلمي
اليوم في 17:21 من طرف Admin

» كتاب : تبيان الأسرار الربانية في النباتات والمعادن والخواص الحيوانية ـ محمد أحمد الإسكندراني
اليوم في 17:20 من طرف Admin

» كتاب : سير الأرواح : الشيخ روزبهان البقلي الشيرازي
اليوم في 17:18 من طرف Admin

» كتاب منارات السائرين و مقامات الطائرين ـ نجم الدين رازي
اليوم في 17:15 من طرف Admin

» كتاب : قوانين حكم الإشراق إلى كل الصوفية في جميع الآفاق ـ أبو المواهب الشاذلي
اليوم في 17:13 من طرف Admin

» كتاب : اللغة / الوجود / القرآن ـ دراسة جزء من كتاب ـ الدكتور نصر حامد أبو زيد
اليوم في 17:10 من طرف Admin

» كتاب : عطَّار من نيسابور ـ دكتور عصام الحوراني
اليوم في 16:51 من طرف Admin

»  كتاب منطق الطير للشيخ فريد الدين العطار النيسابوري
اليوم في 16:47 من طرف Admin

» كتاب : أبناء النبي البنون والبنات وأمهاتهم ـ إبراهيم محمد حسن الجمل
اليوم في 15:10 من طرف Admin

» كتاب مناقب الإمامين : الحسن والحسين : رضي الله عنهما : النبوي جبر سراج
اليوم في 15:08 من طرف Admin

» كتاب : مقتل الإمام الحسين رضي الله عنه : في تاريخ الطبري
اليوم في 15:06 من طرف Admin

»  مجموع مشتمل على مولد النبي صلى الله عليه وسلم : البرزنجي ، الدبيع ، العزب
اليوم في 15:05 من طرف Admin

»  كتاب : أم النبي صلى الله عليه وسلم : الدكتورة بنت الشاطئ
اليوم في 15:03 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    إذا رغبت أن يُستمع لكلامك فكن أوّل السّامعين،

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 2524
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    إذا رغبت أن يُستمع لكلامك فكن أوّل السّامعين،

    مُساهمة من طرف Admin في 21/7/2018, 17:37

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    اللهمّ صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وسلّم.
    إذا رغبت أن يُستمع لكلامك فكن أوّل السّامعين،
    فاستماعك لما يلفظ لسانك نافذة للمتلقّين.
    (إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) ق.18.17.
    فكن مع المتلقّيان فيك لتعلم ما صدر عنك من خطاب،
    فتحاسب نفسك بعون ربّك قبل يوم الحساب.
    ويجعل لك سبحانه لسان صدق يخترق كلّ حجاب.
    إذا سمعت ما يلفظ لسانك من قول سديد،
    بلّغت المستمعين بإذن الله ما يريد،
    وإن لم تسمع القول منك بانتباه،
    أخذ عنك كلّ من السّامعين حسب هواه،
    وحوسبت عمّا أخذوا،
    إذ كنت سببا فيما إليه نفذوا.
    إذا تلقّى المستمع الخطاب بحضور قلب وإقبال،
    أخذ من الخطاب ما لم يأخذه المتكلّم الغافل عمّا قال،
    ويحصل على ما لا يدريه المتكلّم ولم يخطر له على بال.
    عن جبير بن مطعم رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [ نضر الله عبدا سمع مقالتى فحفظها ووعاها وبلغها من لم يسمعها فرب حامل فقه لا فقه له ورب حامل فقه إلى من هو افقه منه. ثلاث لا يغل عليهن مؤمن إخلاص العمل لله، والنصيحة لأئمة المسلمين، ولزوم جماعتهم فإنّ دعوتهم تحيط من وراءهم.] أخرجه أحمد وابن ماجه والطبراني .
    أه


      الوقت/التاريخ الآن هو 21/10/2018, 17:41