..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» كتاب:مختصر كتاب الروض الأنف الباسم في السيرة النبوية الشريفة(محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي)
أمس في 13:24 من طرف Admin

» كتاب:معجزة الذرّة ــ هارون يحيى
أمس في 13:11 من طرف Admin

» كتاب:أحاديث صريحة في أمريكا ــ أبو الحسن النّدوي
أمس في 12:53 من طرف Admin

» كتاب: نيل الأوطار المؤلف: الشوكاني
أمس في 12:02 من طرف Admin

» كتاب: الموجز المفيد في الحج والعمرة والزيارة المؤلف: عبد الرحمن علان
أمس في 11:40 من طرف Admin

» كتاب: حاشية ابن حجر الهيتمي على شرح الإيضاح في مناسك الحج للنووي المؤلف: ابن حجر الهيتمي - النووي
أمس في 11:39 من طرف Admin

» كتاب: قوة الحجاج في عموم المغفرة للحجاج المؤلف: ابن حجر العسقلاني
أمس في 11:37 من طرف Admin

» كتاب: أثر الاستمتاع في الحج المؤلف: جار الله الخطيب
أمس في 11:36 من طرف Admin

» كتاب: أحكام الحج والعمرة من حجة النبي صلى الله عليه وسلم وعمراته المؤلف: أحمد عطار
أمس في 11:34 من طرف Admin

» كتاب: أسرار الحج المؤلف: أبو حامد الغزالي
أمس في 11:33 من طرف Admin

» كتاب: إسعاف الحجاج بمناسك سيد العباد صلى الله عليه وسلم، وبذيله قصيدة ذكر الحج وبركاته المؤلف: الصنعاني
أمس في 11:32 من طرف Admin

» كتاب: رفيقك في الحج والعمرة والزيارة المؤلف: خالد بن حسين
أمس في 11:24 من طرف Admin

» كتاب: الحج المبرور المؤلف: محمد متولي الشعراوي
أمس في 11:22 من طرف Admin

» كتاب: القصيدة الذهبية في الحجة المكية والزورة المحمدية المؤلف: محمد بن أبي بكر بن رشيد البغدادي
أمس في 11:20 من طرف Admin

» كتاب: قطف الثمار فى أحكام الحج والإعتمار على المذاهب الأربعة المؤلف: عبد الرحمن محمود مضاي العلوني الجهني
أمس في 11:18 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:(أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَة...)ِرواه مسلم .

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 3873
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:(أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَة...)ِرواه مسلم .

    مُساهمة من طرف Admin في 22/7/2018, 17:46

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    الحمد لله رب العالمين.
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    عن أَبُي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَSadأَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَة...)ِرواه مسلم .
    سيادة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    سارية في الكل علمت أم لم تعلم.
    وربطها بيوم القيامة للإيضاح والتاكيد ،
    فهي هنالك مشهودة للكل القريب والبعيد.
    لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) .ق.
    فثبوت سيادته صلى الله عليه وسلم في اخراه،
    مع تجلي الحق ظاهرا للعيان بلا ريب ولا اشتباه،
    ياكد سيادته علينا في دنيانا لاحتجابنا عن الله بما سواه،
    وحاجتنا لمن يخرجنا من ظلمة نفوسنا إلى رحاب الله،
    وعبادته سبحانه باخلاص كأننا نراه.
    فسيادته بما ارسل لمن ارسل ليس فيها استثناء،
    فهو النور والرحمة والهدى، لمن التحف بسيادته في الحس والمعنى.
    فمن نطق بها لسانه، واطمان لسرها جنانه، كانت بإذن مرسله جلّ جلاله سكناه وعنوانه.
    ومن ذكر اسمه صلّى الله عليه وسلّم دون ذكر سيادته عليه،
    فلا نسبة تربطه به صلّى الله عليه وسلّم وإن كان نسبه يعود إليه.
    وهو مسيء للأدب، وإيثار حبّ نفسه على المصطفى صلّى الله عليه وسلّم له مشرب،
    وإن ادّعى حسن الاتّباع واعتقد أنّه الأقرب، وأنّ له في تقليده أوسع باع وهو في نهج حبّه الأصوب.
    إذ النّطق بسيادته أوّل علامة تخبر عن محبّيه، فهي تعبّر عمّا يختلج في القلب وسرّ سريان الحبّ فيه.
    وإن نفسك عن ذكر سيادته عزّت، فهو منها اعلى وعنها اغلى.
    (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)
    (64)النساء
    "رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (Cool" ال عمران.
    آه.

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/11/2018, 06:59