..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» كتاب:مختصر كتاب الروض الأنف الباسم في السيرة النبوية الشريفة(محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي)
أمس في 13:24 من طرف Admin

» كتاب:معجزة الذرّة ــ هارون يحيى
أمس في 13:11 من طرف Admin

» كتاب:أحاديث صريحة في أمريكا ــ أبو الحسن النّدوي
أمس في 12:53 من طرف Admin

» كتاب: نيل الأوطار المؤلف: الشوكاني
أمس في 12:02 من طرف Admin

» كتاب: الموجز المفيد في الحج والعمرة والزيارة المؤلف: عبد الرحمن علان
أمس في 11:40 من طرف Admin

» كتاب: حاشية ابن حجر الهيتمي على شرح الإيضاح في مناسك الحج للنووي المؤلف: ابن حجر الهيتمي - النووي
أمس في 11:39 من طرف Admin

» كتاب: قوة الحجاج في عموم المغفرة للحجاج المؤلف: ابن حجر العسقلاني
أمس في 11:37 من طرف Admin

» كتاب: أثر الاستمتاع في الحج المؤلف: جار الله الخطيب
أمس في 11:36 من طرف Admin

» كتاب: أحكام الحج والعمرة من حجة النبي صلى الله عليه وسلم وعمراته المؤلف: أحمد عطار
أمس في 11:34 من طرف Admin

» كتاب: أسرار الحج المؤلف: أبو حامد الغزالي
أمس في 11:33 من طرف Admin

» كتاب: إسعاف الحجاج بمناسك سيد العباد صلى الله عليه وسلم، وبذيله قصيدة ذكر الحج وبركاته المؤلف: الصنعاني
أمس في 11:32 من طرف Admin

» كتاب: رفيقك في الحج والعمرة والزيارة المؤلف: خالد بن حسين
أمس في 11:24 من طرف Admin

» كتاب: الحج المبرور المؤلف: محمد متولي الشعراوي
أمس في 11:22 من طرف Admin

» كتاب: القصيدة الذهبية في الحجة المكية والزورة المحمدية المؤلف: محمد بن أبي بكر بن رشيد البغدادي
أمس في 11:20 من طرف Admin

» كتاب: قطف الثمار فى أحكام الحج والإعتمار على المذاهب الأربعة المؤلف: عبد الرحمن محمود مضاي العلوني الجهني
أمس في 11:18 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    " الْمُؤْمِنُ مَرْآةُ أَخِيهِ"

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 3873
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    " الْمُؤْمِنُ مَرْآةُ أَخِيهِ"

    مُساهمة من طرف Admin في 26/7/2018, 16:33


    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله ربّ العالمين .
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    " الْمُؤْمِنُ مَرْآةُ أَخِيهِ"
    عن أبي هُرَيْرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "المؤمن مرآة أخيه المؤمن، المؤمن أخو المؤمن حيث لَقِيَه يكُفُّ عنه ضَيْعَتَه ويَحوطه من ورائه" .رواه الطبراني، وخرَّج الترمذي معناه.
    أخوك فلا تقصيه، فما كان فيك تراه فيه، وهو يعنبك فبل أن يعنيه،
    فإن رأيته حَسَنا فذاك جانب الحسن فيك،
    وإن رأيته سيئا فقد أظهر سوءك المخفيّ عليك.
    ويومك أخوك في الزّمان، ومرآة لأمسك بحفظ وأمان،
    فما جنيته تجده فيه مدوّن كما كان.
    وأخراك مرآة لدنياك، و"كما يدين المرء يدان."
    وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا (49) الكهف.
    فانظر حواليك بإدراك واعتبر،
    فلا خفاء لتدبير مولاك وإنعامه عليك فيما ظهر.
    فالأرض مرآة لعطائه، والبحر مرآة لسمائه،
    وقد جمعهما خُلُقا حسّا ومعنى في مرآة المؤمنين،
    وجعله فيها صلّى الله عليه وسلّم نورا ورحمة للعالمين،
    لترى في مرآة هداك، مدى استجابتك لدعوة مولاك،
    فإن كنت مقبلا في تشمير، ترى صورتك ربيعا، بشرى من البشير،
    أرضا في ابتهاج من تتالي العطاء، وبحرا في هدوء بصفاء السّماء.
    وإن كنت مدبرا في تقصير، ترى صورتك شتاء، إنذارا من النّذير،
    أرضا في اكتآب من جفاف وعناء، وبحرا في اضطراب باحتجاب للسّماء.
    وفي الحديث القدسي:"يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم. ثم أوفيكم إياها. فمن وجد خيرا فليحمد الله. ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه" رواه مسلم.
    "رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ"
    أه.

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/11/2018, 07:37