..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» المنحة الوهبية في رد الوهابية
اليوم في 00:05 من طرف محمد عبد الودود

» الوهابية ليسوا من أهل السنة والجماعة لفضيلة الشيخ أحمد الشريف الازهري
أمس في 21:25 من طرف Admin

» دفع قواطع الطريق وهو بأربعة أمور: الخلوة والصمت والجوع والسهر..
أمس في 21:05 من طرف Admin

» بيان شروط الإرادة ومقدمات المجاهدة وتدريج المريد في سلوك سبيل الرياضة.
أمس في 20:50 من طرف Admin

» فضل الأولياء والصالحين
أمس في 20:35 من طرف Admin

»  قصيدة تنسب للإمام علي عليه السلام
أمس في 20:20 من طرف Admin

» تشطير رآئية الغوث ابو مدين للشيخ محي الدين بن العربي.
أمس في 19:49 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.2.ج5
أمس في 12:22 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.ج.مجاد2.ج4
أمس في 12:18 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج3
أمس في 12:06 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج2
أمس في 12:04 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج1
أمس في 12:03 من طرف Admin

» إيضاح الدليل في قطع حجج أهل التعطيل - إبن جماعة
أمس في 11:55 من طرف Admin

» كتاب:الجليس الصالح و الانيس الناصح ــ سبط ابن الجوزي
أمس في 11:49 من طرف Admin

» كتاب:طراز المجالس - شهاب الدين الخفاجي
أمس في 11:47 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    الامانة لسيدي عماد الدين حمدي

    شاطر
    avatar
    محمد عبد الودود

    المساهمات : 80
    تاريخ التسجيل : 01/05/2018

    الامانة لسيدي عماد الدين حمدي

    مُساهمة من طرف محمد عبد الودود في 17/8/2018, 17:51

    بِسْم الله الرّحمن الرّحيم
    اللهمّ صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم.
    قال الله تعالىSadإِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا.)الأحزاب.32.
    الأمانة إيجاد بتكليف، وخلافة بتصريف،
    والغاية منها صلة بتعريف، وإفاضة بتشريف.
    ووضوحها بإدراك ما أودع فيها،
    وقد أشار بقوله سبحانه اليها:
    وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ (11)الاعراف.
    أعطاك آلة للإنتقال، وبيّن لك فيها بالفطرة كيفيّة الاستعمال،
    وجعلك سميعا بصيرا مدركا للمطلوب في كلّ مجال،
    ويسّر لك الحركات للقيام بسائر الأعمال.
    ثم زوّدك من رحمته سبحانه بكتاب عظيم،
    وأوضح لك برسوله صلى الله عليه وسلم ما فيه من تعاليم،
    (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ)128التوبة.
    لتكون في حضرته مقيم،
    فيصوب فيك كلّ خلل وتستقيم،
    وتستمرّ في رحلتك بأمان على الصّراط المستقيم،
    مع تعلق بإقبال وتسليم، في توكل تام وتعظيم.
    صاحب الأمانة ينتظرك سبحانه وهو منك قريب، ويدعوك فاستجب وكن العبد اللبيب المنيب،
    بإرجاع امانته إليه وادعوه يستجيب.
    (وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ(Coolوَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ(9)أُولَٰئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10)الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)
    المؤمنون.
    الأمانة فيك وأنت عليها مؤتمن،
    والمطلوب إيصالها لمولاها عودا لسكناها والوطن.
    (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ.)الأعراف.172.
    ألم تفهم المطلوب منك إلى حدّ الآن،
    فالأمر واضح لا تحتاج معه لأيّ بيان،
    كلّ ما انت فيه وفيك ملك له يا إنسان،
    فأرجع الملك لمالكه طوعا قبل أن تأتي كرها بإذعان.
    (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ.)الرّحمن.60.
    فإن تحقّقت بقوله صلّى الله عليه وسلّم:"لاحول ولاقوّة إلّا بالله."
    وذقت خطابه سبحانه: (وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ...)النّحل.53.
    فقد أعدت الأمانة لأهلها،
    وتخلّصت من ظلم نفسك وجهلها.
    فأتيت بقلب سليم ليس فيه أنا ولي وعندي،
    في سر مقيم عنوانه تمكين وثبات على العهد،
    ونعيمه سماع مولاك يناديك يا عبدي.
    (لاَ إِلَه إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانك إِنِّي كُنْت مِنْ الظَّالِمِينَ.)
    أه

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/12/2018, 10:44