..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» المنحة الوهبية في رد الوهابية
اليوم في 00:05 من طرف محمد عبد الودود

» الوهابية ليسوا من أهل السنة والجماعة لفضيلة الشيخ أحمد الشريف الازهري
أمس في 21:25 من طرف Admin

» دفع قواطع الطريق وهو بأربعة أمور: الخلوة والصمت والجوع والسهر..
أمس في 21:05 من طرف Admin

» بيان شروط الإرادة ومقدمات المجاهدة وتدريج المريد في سلوك سبيل الرياضة.
أمس في 20:50 من طرف Admin

» فضل الأولياء والصالحين
أمس في 20:35 من طرف Admin

»  قصيدة تنسب للإمام علي عليه السلام
أمس في 20:20 من طرف Admin

» تشطير رآئية الغوث ابو مدين للشيخ محي الدين بن العربي.
أمس في 19:49 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.2.ج5
أمس في 12:22 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.ج.مجاد2.ج4
أمس في 12:18 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج3
أمس في 12:06 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج2
أمس في 12:04 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج1
أمس في 12:03 من طرف Admin

» إيضاح الدليل في قطع حجج أهل التعطيل - إبن جماعة
أمس في 11:55 من طرف Admin

» كتاب:الجليس الصالح و الانيس الناصح ــ سبط ابن الجوزي
أمس في 11:49 من طرف Admin

» كتاب:طراز المجالس - شهاب الدين الخفاجي
أمس في 11:47 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    النّبي أولى لك من نفسك

    شاطر
    avatar
    محمد عبد الودود

    المساهمات : 80
    تاريخ التسجيل : 01/05/2018

    النّبي أولى لك من نفسك

    مُساهمة من طرف محمد عبد الودود في 17/8/2018, 17:57

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    حدّث نفسك بنعمة الله فإنّك أنت المطالب بالشّكر لا غيرك.
    فقوله تعالىSadوَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ)يعنيك انت فعدّل سيرك.
    فأنت المعني بخطابه وما اغدقه من نعم عليك،
    وهو وجهتك فقد اوجدك وأوجد الخير واسداه إليك،
    فاحذر نفسك اذا بادرتك بالحديث عمّا قمت به من جهد لوجه الله،
    فهي تريد حرمانك من ثمرته وارتداءه بين يدي من سواه.
    وعلامة ذلك أنّها ستعلّل كلامها استشهادا بقول الله:
    (وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ...).53.النّحل.
    فاحذر ما أخفته عنك ولا تكن ممّن حبّ الظّهور كبّله وأعماه.
    واصبر على مجاهدة نفسك بمنعها الخوض فيما لا يعنيك،
    يكافئك مولاك بسعة صدرٍ يريحك من تسلّط نفسك عليك.
    نفسك شمالك وظلمة أهوائها مسلك الأثيم،
    وحبيب الله يمينك ونور الله وصراطه المستقيم.
    فجاهد حتّى يكون النّبي أولى لك من نفسك فتهتدي بهداه،
    ويذهب ظلمة الأهواء عنك فتستنير بنور الله.
    "اللهم إني أنتظر فرجك وارقب لطفك فالطف بي ولا تكلني إلى نفسي ولا إلى غيرك لا إله إلا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين".
    أه.

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/12/2018, 10:44