..الإحسان حياة.

مرحبا بك أيّها الزّائر الكريم.
..الإحسان حياة.

..الإحسان معاملة ربّانيّة بأخلاق محمّديّة، عنوانها:النّور والرّحمة والهدى

المواضيع الأخيرة

» المنحة الوهبية في رد الوهابية
اليوم في 00:05 من طرف محمد عبد الودود

» الوهابية ليسوا من أهل السنة والجماعة لفضيلة الشيخ أحمد الشريف الازهري
أمس في 21:25 من طرف Admin

» دفع قواطع الطريق وهو بأربعة أمور: الخلوة والصمت والجوع والسهر..
أمس في 21:05 من طرف Admin

» بيان شروط الإرادة ومقدمات المجاهدة وتدريج المريد في سلوك سبيل الرياضة.
أمس في 20:50 من طرف Admin

» فضل الأولياء والصالحين
أمس في 20:35 من طرف Admin

»  قصيدة تنسب للإمام علي عليه السلام
أمس في 20:20 من طرف Admin

» تشطير رآئية الغوث ابو مدين للشيخ محي الدين بن العربي.
أمس في 19:49 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.2.ج5
أمس في 12:22 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.ج.مجاد2.ج4
أمس في 12:18 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج3
أمس في 12:06 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج2
أمس في 12:04 من طرف Admin

» كتاب:شرح الوقاية لعبيد الله بن مسعود المحبوبي ومعه منتهى النقاية على شرح الوقاية لصلاح محمد أبو الحاج.مجلد.1.ج1
أمس في 12:03 من طرف Admin

» إيضاح الدليل في قطع حجج أهل التعطيل - إبن جماعة
أمس في 11:55 من طرف Admin

» كتاب:الجليس الصالح و الانيس الناصح ــ سبط ابن الجوزي
أمس في 11:49 من طرف Admin

» كتاب:طراز المجالس - شهاب الدين الخفاجي
أمس في 11:47 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    العلاقة التّي تربط المعلّم بالتّلميذ رابطة قدسيّة،

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 4731
    تاريخ التسجيل : 25/04/2018

    العلاقة التّي تربط المعلّم بالتّلميذ رابطة قدسيّة،

    مُساهمة من طرف Admin في 3/9/2018, 12:58


    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    اللهمّ صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وسلّم.
    إنّ العلاقة التّي تربط المعلّم بالتّلميذ رابطة قدسيّة،
    إذ المعلّم من المفترض أن تكون العلوم التّي هي عنوان مرتبته على الحقيقة مبنيّة.
    صحيحة المحتوى بصدق المنبع ودقّة التّوثيق،
    معلومة لديه أصولا وفروعا بتمكين وتحقيق.
    واضحة مراحلها من منطلقاتها إلى النّهايات،
    لا يعتريه فيها الشكّ ولا تطاله معها الشّبهات.
    (قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ.)يوسف.108.
    فالمعلّم هو من انسلخ عن نفسه وشاهد ما كان فيها مستورا،
    وأعانه الحقّ على التّخلّص من حجبها فانتفى وجوده مع مولاه و"لم يكن شيئا مذكورا"،
    ثمّ أوجده بمحض الفضل وأفاض عليه من خلع التّكريم ليكون عبدا شكورا،
    فنظر للفضل المغدق فلم يجد مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لنفسه ظهورا،
    رحمة من الله ومغفرة عنوانا لعبد كان بربّه منصورا.
    هذا هو العبد الذي يكون للتّلميذ قدوة (وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا.)الأحزاب46.
    فيخرجه من ظلمة نفسه موضّحا له السبيل،
    ويعرّفه كيف يتّخذ مولاه معينا ووكيلا،
    فيتّبعه محبّة في الله عوضا عن نفسه مرشدا ودليلا،
    وينهل من مناهله تعلّقا بربّه واستمدادا منه بكرة وأصيلا.
    حتّى يبلغ مأمنه في رحاب الحقّ عبدا في دوام أنس واتّصال.
    ولا يحتاج لبلوغ هذه الغاية إلى كثرة سؤال،
    بل المطلوب منه حزم وجدّ باتّباع وامتثال.
    فليس هنالك من يجبره على ترك النّوم،
    إذا كان رابضا بمكانه رافضا أن يقوم،
    فصفحة أعماله بين يديه وما بها معلوم،
    ويستطيع تقييم ما فيها سلبا أو إيجابا في كلّ يوم،
    وبالأذون الحاصلة والميسّرة له بفضل من الله،
    لو فعّلها بصدق وثبات ليوم واحد لكفاه،
    أن يلمس سرّ الحقّ فيها ورضاه.
    (إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا* عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا...)الإنسان.6.5....
    (رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) التحريم.8.
    أه

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/12/2018, 10:45